Solo Swordmaster 1

جميع الفصول موجودة في Solo Swordmaster
A+ A-

الفصل الاول: فرصة ثانية

  

    اللعنة…اررغ..

 

تحول المبنى الذي كان بخير قبل لحظات إلى كومة من الركام

 

 وسط الدمار، وقف ليمون، يمسح يده الملطخة بالدماء على شعره. بينما كان ينظر إلى بنادق لا حصر لها موجهة إليه، حاول جمع أفكاره بهدوء. ماذا فعلت؟

 

لو كانوا نوعًا من المجرمين، لما فكر بالأمر مليًا. فكان ليمون بلا تردد يرفع سلاحه، بغض النظر عن عدوه. سواء كان زعيم مافيا لعصابة إجرامية وحشية، أم سياسيا يسيطر على مصير البلاد، أم حتى مجموعة من الفاسدين الذين يشكلون خطرًا على البشرية.

 

لكن هذه المرة، كانت الأمور مختلفة. الأشخاص الذين صوبوا السلاح نحوه لم يكونوا مجرمين

 

بل العديد من الزملاء الذين جلسوا معه على نفس مائدة  العشاء بالأمس فقط، لم يجد ليمون سوى أن يطرح السؤال الذي يلح على ذهنه: “يا رفاق… أنا حقاً لا أستطيع أن أفهم لماذا فقط  …”

 

لم يكن ليمون يدرك سبب هذا الموقف. فقد ناضل من أجل الإنسانية طوال حياته، ولم يسعَ أبدًا لتحقيق مكاسب شخصية. بل نال الاعتراف بتفانيه وتم الترحيب به كبطل في الماضي.

 

ازداد ارتباكه مع كل لحظة تمر. فكل ما فعله هو السعي لتحسين الإنسانية، فكيف يصبح هدفًا للقتل؟ صرخ ليمون في وجوههم: “… لماذا نصبتم كل هذا الهراء السخيف فقط لقتلي، أيها الأوغاد؟”.

 

لم يكن ذلك رثاءً ولا سخريةً ولا غضبًا ولا صرخةً. كان الأمر أبعد من قدرة ليمون على الفهم، مجرد تساؤل بسيط عن سبب سير الأمور على هذا النحو.

 

كان ينبغي أن تكون الاتهامات الباطلة كافية. لماذا كان عليهم التضحية بمرؤوسيه أيضًا؟

 

ولكن لم يكن هناك أي جواب.

 

بدلاً من ذلك، ظهر رجل من خلف رجاله.

 

“آه”

 

ابتسم ليمون مدركًا من كان وراء كل هذا.

 

“البيدق لا يُحتفظ به إلا لمنفعته.”

 

لقد عاش ليمون أكثر من عمره.

 

علاوة على ذلك، من طبيعة الإنسان أن يرغب في السيطرة على الآخرين. إذا لم يكن من الممكن ترويض كلب مسعور، فمن الطبيعي القضاء عليه حتى لو كان هذا الكلب المجنون هو أعظم حامي للأمة.

 

“أنت لا تحتاج إلى شخص مثلي بعد الآن، هاه؟”

 

كان يعلم أن هناك الكثير من الأشخاص الذين كانوا غير مرتاحين معه.

 

ولكنه لم يهتم.

 

كان النقد الضيق الأفق من الضعفاء أمرًا يتعامل معه دائمًا.

 

لقد اعتقد أنه على الأقل، بغض النظر عما قاله أي شخص، فإن بلاده لن تخونه أبدًا.

 

ولكن ذلك كان بمثابة خطأ في الحكم.

 

وربما حتى غطرسة.

 

كان ليمون، ذلك البطل المُخلّص، يضحّي بحياته من أجل دولته مراتٍ عديدة. لكنّ الدولة لم تعد بحاجة إليه. لقد اتّهموه زوراً بعرقلة المصلحة الوطنية، ساعين للتخلّص منه.

 

لا يزال ليمون يمتلك القوة الكافية لمواجهة العالم بأسره. لكنّ زمنه قد ولّى. لم يعد ذلك الإله الذي كانت البلاد بحاجة إليه. أصبح يُلقّب بـ “المتجاوز عهده” أو “رجل من زمن مضى”.

 

أخيرًا، بعد أن فهم ليمون كل شيء، أدرك سبب حشره في هذا المأزق. لقد أدرك خطأه الفادح.

 

“لقد كنت أحمقاً لحماية عالم مثل هذا.” لقد تجاهل المال والسلطة، ووضع التزاماته ومسؤولياته على رأس قائمة أولوياته. لقد فعل المعروف وقدم التنازلات للضعفاء. لقد عاش من أجل الآخرين، تاركاً نفسه خلفهم.

 

كان لقب “الوطني” سخريةً في نظره، لكنّه ضحّى بحياته لحماية العالم. لقد كان هذا خطأه.

 

لو أنه جمع ثروات وقوة موحدة. لو أنه مارس سلطته. لو أنه تجاهل الناس وعاش بأنانية. لو أنه قبل عرضها…

 

على أقل تقدير، لم يكن ليشعر بهذه الطعنة القذرة في ظهره.

 

“لو كان بإمكاني الحصول على فرصة أخرى …”

 

لو كان لدى ليمون القدرة على إعادة الزمن إلى الوراء. كيف سيكون الأمر لو عاش بشكل مختلف؟

           

                                   ….عندما

 

سقطت ثلاثة أشعة من الضوء من السماء. 

 

$[ كان عدد قليل من الأبراج يراقبونك وتأثروا بصلواتك.] 

 

[قدم لك “مضايق القدر” المتلاعب بالمصير عقدًا. إذا قبلت، ستحصل على القدرة على تغيير مصيرك. ] 

 

[لقد عرض عليك حارس القيامة عقدًا. إذا قبلت، فستمنح القدرة على إبطال الموت.] 

 

[يمنحك غراب حارس المجد عقدًا. إذا قبلت، فستحصل على القدرة على إيجاد المجد. ] 

 

[ما هي الكوكبة التي ترغب في إبرام عقد معها؟] 

 

“…هاه؟ “

 

ثلاث حزم ضوئية عمودية اخترقت جفني ليمون، مصحوبة برسائل غامضة لم يستوعبها عقله المذهول. صمت مطبق خيم على المكان، سرعان ما تحول إلى جلبة صاخبة.

 

“ماذا يحدث؟!”

 

“كيف يمكن لكويكبات…؟!”

 

“هذا الضوء… هل يمكن أن يكون رتبة العاهل؟!”

 

“لا أصدق! ليس واحدا، ولا اثنين، بل ثلاثة؟!”

 

تتوالى التعليقات المحمومة، ففهم ليمون الموقف سريعًا. عرف ما يجب عليه فعله.

 

“قبل أن يعقد عقدًا! افعلوا ذلك الآن!”

 

استغل العقل المدبر هذه المفاجأة وأصدر أوامر صارمة لرجاله.

 

لم يمهلهم ليمون ثانية، فقد كان واقفًا على قدميه قبل أن يفكروا حتى بالضغط على زناد أسلحتهم. حينها، كاد فكّهم أن يتدلى من شدة الصدمة أمام ما فعله ليمون.

 

بصوت أجش يشق صمت المكان، صرخ ليمون وهو يمزق الأشعة الثلاثة المضيئة إلى أشلاء متناثرة: “اختفوا يا أبناء العاهرات المزيفين!”

 

لم يكتفِ بذلك، بل رفع إصبعه الوسطى متوعدًا النجوم المتلألئة في السماء.

 

“مصيري ملك لي! وإذا متُ، فسيكون ذلك بشروطي أنا! هل تحسبون أني سأمنحكم إياي بهذه السهولة يا الحمقى؟”

 

صمت مطبق خيم على المكان، والجميع مذهولون تمامًا بما فعله ليمون. لقد تجاوز حدود الممكن.

 

لم يحلم معظم الناس حتى بعقد صفقة مع مجموعة نجوم عادية، فما بالك بثلاثة منها وجميعها من رتبة العاهل! كان ذلك بمثابة حلم بعيد المنال بالنسبة لأي لاعب.

 

لكن ليمون لم يرفض فقط مثل هذه الثروة السماوية، بل قام بتقطيع بركاتهم بسيفه. كيف يكون ذلك ممكنا؟!

 

عجز الجميع عن الكلام. لم يكن من الممكن أن يكون ليمون قد تحرك بتهور كهذا. لكن تحت وطأة الصدمة، أدركوا حقيقة الأمر. هذا هو ليمون أسفيلدر. ليمون أسفيلدر ذاته. مخلص البشرية الأسبق الذي اعتلى قمة العالم، والذي لا يمكن تقييده.

 

“ما الذي تحدقون فيه بحق الجحيم؟ هل تعتقدون أني سأسمح لأي منكم بالمغادرة بعد كل هذا؟”

 

بصوت أجش تصدع ليمون الصمت، وانطلق كالبرق نحو الرجال، لكن في اللحظة ذاتها، امتلأ السماء ليلاً بعاصفة ضوئية عاتية…

 

خطأ: k94n0a4 – انقطاع إجباري للنظام أثناء العقد

“هاه؟ هل الآن حقاً؟”

 

بدأت شظايا الضوء التي حطمها ليمون بالارتعاش والدوامان حوله.

 

“ما أنتم؟ باعة متجولون؟ لن أبرم أي صفقة معكم، يا أوغاد المزعجين!”

 

لوح ليمون بسيفه مرة أخرى، صارخًا على جسيمات الضوء التي تقترب منه ببطء. ولكن بغض النظر عن مدى قطعه، فإنها لم تتبدد إلا لتتكثف حوله.

 

لم يتمالك ليمون ومن حوله دهشتهم أمام هذه الظاهرة غير المسبوقة. من ناحية أخرى، صُعقت الكوكبات بأفعال ليمون.

 

[لُسرقة إحدى اليدين، يتلوى مُثير المتاعب المحبِط للمصير.]

 

[فقدان أحد الأجنحة، يتفاجأ حارس القيامة الرحيمة.]

 

[سُلبت عينان، ثار غضب غراب حارس المجد.]

 

[امتصاص شظايا الكوكبات المتضررة في المتلقي.]

 

تصدع الهواء –

 

غضب الكوكبات الثلاثة المتلألئة في السماء كان عارمًا تجاه تجاوزات ليمون، فامتلأ الجو برياح عاصفة وزلزلت الأرض.

صرخ ليمون غاضبًا: “ماذا تفعلون بي يا الأوغاد؟! ارحلوا عني!”

 

بينما كان الآخرون يراقبون، امتص جسم ليمون الضوء كدوامة هائلة.

 

“قلت ارحلوا عني!”

 

وفي اللحظة التي دخل فيها آخر ذرة ضوء إلى ليمون…

 

انهار العالم.

 

إرهاق عدم النوم لمدة قرن، ومع ذلك ضبابية التجول في حلم عمره قرن. كان إحساسًا غريبًا.

 

حدود الأفكار، في مكان ما بين عالم الأحلام والواقع، جعلت الهروب أكثر صعوبة.

 

وبينما كان ليمون يضيع في التجوال بالفراغ اللامتناهي، جرّه صوت إلى الواقع.

 

“رئيسي، رئيسي؟”

 

“من هذا الصوت؟”

 

بدا غريبًا جدًا، على الرغم من أنه صوت مألوف.

 

“ترى، لهذا السبب يسميك الناس بربري!”

 

ومع ومضة ضوء…

 

إيك؟!”

 

 “ماذا قلت أيها الوغد؟”

 

لم يتأثر جسده سواء أكان مدركا تماما أم لا، فقد استجاب على الفور عندما تمت تسميته بـ” البربري الغبي”. ارتفع إصبعه، ينقر على جبهة الشخص الذي يوقظه.

 

“يؤلمني! لماذا تضرب وجهي من بين كل الأماكن؟ ماذا لو ترك أثرا؟”

 

يبدو أن النقرة كانت مؤلمة جدا.

 

“هل ستتحمل المسؤولية إذا لم أتمكن من الزواج؟!”

 

وعندما نظر إلى المرأة التي تمسك بجبهتها الحمراء وهي تصرخ عليه بعيون دامعة، تذكر ليمون أخيرا من هي. واظهر تعبير غريب على وجهه.

 

“يو نا-كيونغ؟”

 

“هاه؟”

 

“يو نا-كيونغ، عضوة فريقي؟”

 

بالطبع أنا عضوة فريقك، هل هناك نا-كيونغ أخرى موجودة؟”

 

وكأن شيئا ما قد انسحب، سرعان ما انطلقت معلومات المرأة تفيض في ذهن ليمون.

 

الاسم: يو نا-كيونغ.

 

العمر: 26.

 

المهنة: موظفة حكومية خاصة.

 

الحالة: عضوة فريقي.

 

الخصائص: متعجرفة جدا.

 

الطول 158، الوزن …

 

لكنه دفع كل شيء بعيدا وسألها السؤال الأكبر في ذهنه.

 

“كيف أنتِ على قيد الحياة؟”

 

 ترجمة ~ Yous

 

تاجز: read novel Solo Swordmaster 1, novel Solo Swordmaster 1, read Solo Swordmaster 1 online, Solo Swordmaster 1 chapter, Solo Swordmaster 1 high quality, Solo Swordmaster 1 light novel, ,

التعليقات