I Became the Youngest Disciple of the Martial God 1

جميع الفصول موجودة في I Became the Youngest Disciple of the Martial God
A+ A-

“لقد مرت 10 سنوات”، قلتها وأنا أنظر إلى وجه ذلك الرجل العجوز.

 

 كان يستريح بالاستلقاء على ظهره، لكن بسبب ما سمعه مني، أدار عينيه لينظر إليّ قبل أن يتثاءب ويفتح فمه كفرس نهر .

 

 “ما الذي تعنيه بهذا؟”

 

 “هذه هي المدة التي علق فيها تلميذك هذا على قمة الجبل”

 

“حقا؟ يا للهول فالوقت يمضي بسرعة كبيرة”.

 

 “ليسَ الآن الوقتَ لهذا. سيدي، متى سأتمكن من النزول من الجبل”

 

سمعني أقول ذلك، الأقوى تحت سماء هذا العصر في جبل القديس الروحي، سيدي المدعو ب بايك نوجوانغ، بينما كان يرمش.

 

 ثم قال “أيها الأصغر”

 

 “نعم”

 

 “أنت قوي”

 

 “…”

 

 حتى عندما تلقيت الثناء من الأقوى تحت السماء، تعابيري لم تشرق او تتغير. بدلا من ذلك، أصبح نبض قلبي غير مريح أكثر، كما لو كنت أجلس على سرير من الأشواك.

 

 “بالطبع، مهما حاولت من خدع، لن تتمكن حتى من لمس حافة ملابسي، لكنك لا تزال قويا جدا.”

 

 أجل يا سيدي، أعرف ذلك جيداً فأنا أمام الأقوى تحت السماء، الأعظم على الإطلاق، الأقوى في التاريخ … أَمَامَ سَيِّدِي ٱلْخَالِدِ ٱلْكَامِلِ، كَيْفَ يَتَجَرَّأُ تَلْمِيذٌ مِثلِي أَنْ يَقُولَ أَشْيَاءَ كَهٰذِهِ ».

 

 هممم، أنت تعرف عيوبك جيداً، وهذا شيء لا تخجل منه أمام سيد مثلي، حتى العباقرة مثل اليراعات أمام جبروت ضوء الشمس “.

 

 وقد أومأ سيدي برضا قبل ان يغيّر طريقة كلامه.

 

 “جاء الأول مرة قبل يومين،” قال السيد.

 

 الأخ الأكبر؟ الم تقل انه ذهب إلى مكان ما خطيراً جداً.

 

كان لدى المعلم خمسة تلاميذ، بما فيهم أنا، و “الأول” تشير بوضوح إلى الاخ الأكبر سناً بيننا.

 

 الأخ الأكبر لم يعلق أبداً في جبل الروح المقدس بصراحة، على خلافي معظم إخوتي الكبار كانوا هكذا.

 

 “لقد فعل. ولكن هذا ليس بالأمر المهم. “

 

 “هل حدث شيء ما؟”

 

 “النتيجة النهائية هي أن الأول مطرود الآن.

 

 معذرة؟

 

 “لأكون دقيقاً، لقد غادر من تلقاء نفسه. لذا، أيها الأصغر، أنت بحاجة للذِهاب لإعادته. “

 

 معذرة؟

 

 ثم نقر على جبهتي، سمّاااك.

 

 “أاااك!”

 

 كانت فقط نقرة تقنيا -السيد يمكن أن يدمر جبل كامل باصبعه فقط – لذلك حاولت تقوية جبهتي.

 

 “ما أكثر ما يكرهه سيدك؟”

 

 “… أن تطلب الشيء مرتين. لكن كان ذلك فقط لأنني لم أصدق ذلك فإذا رحل الأخ الأكبر من تلقاء نفسه، فهل هناك سبب لاعادته الى هنا؟ “

 

 حسناً، منذ أن إستعمل السيد كلمة “طرد”، ربما كان هناك نوع من الاحتكاك بين الإثنين …

 

 ولكن الأخ الأكبر كان بالفعل في مستوى عالي من رحلة الفنون القتالية حيث يمكن اعتباره حتى سيدا كبيرا. إذا غادر للهروب من ظلال سيدنا، لمتابعة تنويره القتالي المستقل، ينبغي بصراحة أن يمدحه بدلا من ذلك.

 

 “هناك سبب،” قال معلمي.

 

 “مالأمر؟”

 

 “ذلك الفتى سرق حبة الروح قبل أن يغادر”

 

 “آه …”

 

 حبة الروح كانت الإكسير البوذي الأسمى الذي صنعه المعلم من خلال الكثير من الوقت والجهد .

 

 كان لدي القليل من الاهتمام بالأكسير البوذية، لذلك كان فهمي لها ضعيفا، ولكن مما سمعته من إخوتي الكبار الآخرين، كانت حبة الروح كنزاً لا يضاهى بين الأكسير البوذيى الموجودة مثل الحبوب الإلهية.

 

 “لماذا قام الأخ الأكبر بفعل ذلك؟”

 

 سرقتها لم تكن صعبة 

 

 السيد لم يكلف نفسه حتى اخفاء حبوب الروح لقد تركها على مرأى من الجميع

 

ولكن ما صدمني هو أن الأخ الأكبر سرقها اصلا.

 

 ربما يعتقد أنه يحتاج إليها ليحقق هدفه.

 

 هدفه؟

 

 فكرت في مظهر الأخ الأكبر.

 

 وما خطر بباله اولا هو وجهه المبتسم وصوته اللطيف.

 

 في الأيام التي تعرضت فيها للضرب من قبل السيد قليلا، الأخ الأكبر كان يضع الأعشاب الطبية التي قام باستخلاصها بنفسه.

 

 شخصيا، من بين جميع إخوتي الكبار، كنت احب أتباع الأخ الأكبر.

 

 “أخمن أنه قد أظهر جانبه الجنون الذي كان يقمعه كل هذا الوقت. 

 

كانت تراوده دائما أفكار كثيرة عديمة الفائدة، لذلك لم يكن الأمر مفاجئا إلى هذا الحد “

 

 “إهم …”

 

 كنت على وشك قول شيء ما، ولكن أوقفت نفسي قبل ذلك.

 

قمع بفرك جبيني قليلا.

 

 أنا أفهم المشكلة ولكن لماذا أنا؟ ” سألته مرة أخرى “أنا متأكد من أن هذا سيكون سهلاً لو أن السيد ذهب شخصياً اليه”

 

 ألم تقل أنك تريد النزول من الجبل؟

 

 “…”

 

 “ولا يمكن أن يكون أنا”

 

 “ولما لا تكون؟”

 

 “ستتفهم إذا ذهبت شخصيا. وأعتقد أن نبرة صوتك غير مهذبة اليوم، هل أنا مخطئ في ذلك؟ “

 

 “… يجب أن تكون مخطئا، سيدي “.

 

قمت بإنزال رأسي وانحنيت له بينما أتآمر واخطط داخل عقلي لنا المعلم كان يريد أن يرسلني بدلاً من إخوتي الكبار أو يذهب بنفسه

 

لم أفهم نواياه الحقيقية لكنه كان احد الاشخاص الذين من الصعب تغيرت قرارهم بعد اتخاذه.

 

 “… ومع ذلك، التعامل مع الأخ الأكبر وحده، يبدو قليلا … “

 

 “بالطبع سيكون من الصعب عليك أن تعيد الأول”

 

“…”

 

السيد الذي أعرفه لم يكن متعلق بالماضي هكذا وكانت هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها عن سيناريو “ماذا لو”.

 

 على أية حال، قام السيد بالضحك من صميم قلبه. استمع حتى النهاية، ألم تسأل متى يمكنك النزول من الجبل؟ أما زلت لك تفهم لماذا لم يسمح لك سيدك هذا بالنزول؟ “

 

 “ألم يكن ذلك لأنك احتجت شخصا ليعتني بك؟”

 

 “نعم،” كانت المعلم يمزح بهذه ، “ولكن هذا ليس السبب الوحيد.”

 

 الجو الممتع والمضحك قد اختفى من على ملامح وجه السيد، ووجدت أنني قد تراجعت على طول الطريق إلى حافة الهاوية. نظرت بلا تفكير إلى الوراء، وكل ما استطعت أن أراه هو الهاوية المغطاة بالضباب الغريب.

 

 “الصورة بالفعل تساوي ألف كلمة”

 

قام السيد دفعني

 

 دفع

 

 “ماذا…؟”

 

 حاولت في وقت متأخر أن أخرج طاقتي الداخلية، لكن وعيي بدأ يتلاشى فجأة ورفض جسدي التحرك، كما لو كان مغطى بسلاسل فولاذية.

 

 لقد سقطت كطائر بأجنحة مكسورة كنت أسقط بسرعة لدرجة أن وجه السيد اختفى على الفور مغطى بالضباب ولكن حتى عندما كنت أسقط كنت أسمع صوته بغرابة.

 

 “دعونا نرى … 15 يجب أن يكون سن جيد وحقيقة أنك لا تحتاج إلى القيام بالاستعدادات من صغرك هي ميزة أخرى لأقوى تقنية في التاريخ “.

 

 “انتظر!”

 

 “الآن، أيها الأصغر، سأراك بعد 10 سنوات”

 

 من المحير أن هذا آخر شيء سمعته منه قبل أن يتلاشى وعيي بالكامل.

 

تاجز: read novel I Became the Youngest Disciple of the Martial God 1, novel I Became the Youngest Disciple of the Martial God 1, read I Became the Youngest Disciple of the Martial God 1 online, I Became the Youngest Disciple of the Martial God 1 chapter, I Became the Youngest Disciple of the Martial God 1 high quality, I Became the Youngest Disciple of the Martial God 1 light novel, ,

التعليقات